أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / بن اسليمان..تأخر الإسعاف يودي بحياة مواطن أمام المركز الصحي سيدي بطاش
جماعة سيدي بطاش
سيدي بطاش - مركز صحي - زمن كورونا

بن اسليمان..تأخر الإسعاف يودي بحياة مواطن أمام المركز الصحي سيدي بطاش


Advertisement

لقي مواطن مصرعه زوال يوم السبت 11أبريل الجاري أمام باب المركز الصحي بجماعة سيدي بطاش ( إقليم بنسليمان) بعد إصابته بصعقة كهربائية بمنزله باحد دواوير الجماعة و غياب المداومة و تأخر وصول سيارة الإسعاف .

سيدي بطاش

مصادر محلية أفادت أن المواطن جرى نقله مباشرة بعد الحادث إلى المركز الصحي الذي وجدت أبوابه مغلقة في غياب طبيب مداوم ، و ظل أفراد من عائلته بمساعة مواطنين يدقون الأبواب و يتصلون هاتفيا في كل الإتجاهات أملا في أن يجدوا من يقدم له الأسعافات الأولية، قبل أن تصل سيارة الإسعاف بعد مجهودات ، متأخرة عن موعدها بساعة ، كان خلالها قد فارق الحياة .


Advertisement

و قد تم نقل جثة المواطن على مثن سيارة إسعاف الجماعة صوب المستشفى الإقليمي ببنسليمان بأمر من النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بابن اسيمان لاتخاد الإجراءات القانونية قبل تسليم الجثة لذوي الهالك قصد الدفن

و قد عبر مجموعة من المواطنين ممن عاينوا حالة المواطن الهالك و زوجته عن غضبهم و استنكارهم للإستهتار الذي يمارسه القائمون على الشأن المحلي و خصوصا قطاع الصحة حيث خصاص كبير في الموارد البشرية إضافة إلى الإهمال و التهميش السائد في جماعة سيدي بطاش


Advertisement

شاهد أيضاً

تجار سوق حد اللويزية بني يخلف يحتجون بسبب منعهم من ممارسة نشاطهم التجاري بفضاء السوق

تجار سوق حد اللويزية يحتجون بسبب منعهم من عرض سلعهم بفضاء السوق ..فيديو ..

Advertisement محمدية24 في زمن كورونا و اقتراب عيد الأضحى ، تجار حد اللويزية يحتجون للمرة …

التنسيقية الوطنية للدفاع عن المقاولات الصحفية الهشة تقرر الإعتصام بسبب الإقصاء والتهميش بقطاع الصحافة والنشر

تنسيقية تقرر الإعتصام بسبب الإقصاء والتهميش بقطاع الصحافة والنشر

Advertisement محمدية24 Advertisement عقدت التنسيقية الوطنية للدفاع عن المقاولات الصحفية الهشة اجتماعها النصف شهري يوم …

فريق العدالة يسائل رئيس الحكومة حول دعم الصحافة

الترضيات وتجاوز المؤسسات الممثلة لقطاع الصحافة موضوع مراسلة فريق البيجيدي بمجلس النواب لرئيس الحكومة

Advertisement محمدية24 عبر فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، عن رفضه التام لمنطق الترضيات وتجاوز المؤسسات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Advertisement